ملتقي طيور اليمن المهاجره
<P><IMG src="http://smiles.al-wed.com/smiles/25/q92tc.gif"></P>


ملتقي طيور اليمن المهاجره

منتدي يجمع ابناء الجاليات اليمنيه في كل بلدان المهجر
 
الرئيسيةنرحب بكل ابناء اليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

ملتقي طيور اليمن المهاجره يرحب بالدكتوره فوزية القاضي في المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» صباحكم سعادة
الأحد 27 سبتمبر 2015, 11:45 pm من طرف خالد الدحان

» براءة أطفال
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:33 pm من طرف خالد الدحان

» رجال صدقوا
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:31 pm من طرف خالد الدحان

» دمت ياسبتمبر
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:22 pm من طرف خالد الدحان

» جالية تبوك
الإثنين 18 مايو 2015, 5:38 am من طرف naif alhemyri

» اليمنيين -تبوك
الخميس 14 مايو 2015, 4:15 pm من طرف naif alhemyri

» عاصفة الحزم
السبت 11 أبريل 2015, 5:54 am من طرف naif alhemyri

» حب الارواح
السبت 03 يناير 2015, 10:36 am من طرف خالدالدحان

» مسائكم حب
السبت 03 يناير 2015, 10:30 am من طرف خالدالدحان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
ملتقي الطيور المهاجره
احداث منتدى مجاني
تصويت

شاطر | 
 

  مجدداً.. يُلدغ "الشباب" من ذات الجُحر: المستقلون.. ضحـايا مصيدة "التصعيد" والعـصيد..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبده الحزمي
مراقب عام للمنتدي
مراقب عام للمنتدي
avatar

عدد المساهمات : 1608
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: مجدداً.. يُلدغ "الشباب" من ذات الجُحر: المستقلون.. ضحـايا مصيدة "التصعيد" والعـصيد..   الأحد 18 سبتمبر 2011, 11:54 am



مجدداً.. يُلدغ "الشباب" من ذات الجُحر: المستقلون.. ضحـايا مصيدة "التصعيد" والعـصيد..
الأحد, 18-سبتمبر-2011
شبكة اخبار الجنوب - اديب المنيفي -

كثيرة هي الشراك التي يتم نصبها لاصطياد "المستقلين" من المعتصمين الشباب, لاسيما في الساحة المركزية أمام بوابة جامعة صنعاء في شارع الدائري.. وفيما تقع على عاتقهم وفي صفوفهم الخسائر والتضحيات وغيرهم يجني ثمرتها ويزايد بها ويعزز بها فرص حضوره وتعاظم موقعه يتضح أن الشباب المستقلين أو كثيرين منهم تعودوا على اللدغات من ذات الجحر, مرة تلو أخرى, بحيث عز وجود الشاب "المستقل" الذي لم يلدغ من جحر مرتين.

آخر الشراك أو أبرزها مقولة "التصعيد الثوري" وكانت المسيرة الأولى إثر عيد الفطر دليلا واضحا لا لبس فيه.. فبعد تزايد الحديث على ألسنة قيادات "المشترك" عن تدشين مرحلة "التصعيد الثوري" والانتقال إلى مربع جديد ومتقدم في مشوار ما يسمونه "إسقاط النظام" انجلى غبار "المسيرة الأولى" عن تساقط ثلة من بسطاء المستقلين المتحمسين لـ"الحسم" في شباك رافعي شعار "التصعيد" وبينما آثر الحزبيون كما قياداتهم سلامة أنفسهم كفاهم "المستقلون" عناء المجازفة.. والنتيجة إضافة مكاسب يزايد بها قياديو المشترك, وباستغلال تضحيات لا تعنيهم في شيء إلا لهذا الغرض.

خدعة باسندوة

يحكي أحد شباب ما يُسمى بـ"الحسم الثوري" بعض تفاصيل آخر الشراك التي نصبها قادة "المشترك" لاصطيادهم.. تحدث عن الخدعة التي ساقها باسندوة من على منصة الساحة حتى كدنا-والكلام لذلك الشاب من الحسم الثوري- نظن أن الرئيس محمد سالم" سيتقدم الصفوف "الثورية" وعن يمينه وشماله رفاقه في "المشترك" و"اللجنة التحضيرية" و"المجلس الوطني" وقياداتهم العليا "الجنرال والشيخين ورجل المال" في إشارة إلى علي محسن الأحمر وصادق الأحمر والزنداني وحميد الأحمر على التوالي.

تحدث باسندوة معلنا إطلاق صافرة "التصعيد الثوري" ومن فرط حماسته تناسى البعض من الشباب المستقلين أن ذات الجحر الذي لطالما لُدغوا منه مرارا هو الذي يدفعهم صوبه الرئيس باسندوة وأن فمه المفتوح بالتهديد والوعيد على منصة ساحة الجامعة بمثابة ثغرة إلى الشباك المشرعة لاصطياد العفويين البسطاء.

سراة الليل

كان الموقف –كالعادة- أمرا دُبّر بليل, وعلى امتداد الساحة تناقل معتصمو الأحزاب والإصلاح على وجه الخصوص, خارطة سير المسيرة المرتقبة.. ومجرد إبلاغهم بها يعني بالتأكيد ضرورة التزامهم بحدودها.. أما البقية من معتصمي الساحة –وهم قلة إذا ما تمت مقارنتهم بالحزبيين المشتركيين وشركائهم- فقد أعماهم العنوان "التصعيد الثوري" وظنوا أنهم سيشهدون من خلال المسيرة تصعيدا يشبه عنتريات باسندوة وقحطان المشترك من خلف الميكرفونات.

وصل المتظاهرون إلى أمام منزل نائب رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي في شارع الستين الغربي.. وهناك اتخذت المسيرة وجهتها شرقا في طريق العودة إلى الساحة عبر شارع عشرين المؤدي إلى الدائري.. يقول صاحب ما يُسمى بـ"الحسم الثوري" إنه مع عدد من رفاقه ضمن هذا الاسم وقفوا معترضين أمام عودة المتظاهرين أدراجهم إلى الساحة قبل إحداث شيء يطابق المعلن تحت عنوان "التصعيد الثوري".

كان على باسندوة وقيادات المشترك أن لا يطلقوا العناوين الكبيرة والتهديدات الشديدة وهم يدركون أنهم ليسوا في مستواها.. هكذا استدرك صاحب "الحسم الثوري" وأضاف: قررنا نحن أن نخوض التصعيد الثوري بأسلوبنا وحدث ما حدث.

حالة يأس

شهود عيان أبدوا استغرابهم للحادثة ولم يجدوا لها تفسيرا إلا الانشقاق على البسطاء من الشباب المستقلين الذين أعمتهم مفرقعات المشترك وتصريحاتهم الدخانية فذهبوا في حالة من اليأس ظالمين لغيرهم وفي نفس الوقت مظلومين من غيرهم.

بالقرب من وزارة الخارجية شوهد رصيف الشارع من الجانبين مكسرا, كان شباب "الحسم الثوري" قد انهالوا عليه يكسرون البلاط بغرض استخدامه رجوما يقذفون بها أفراد الأمن المركزي المتواجدين في تقاطع الستين مع الزبيري فوق الجسر.. وبالضرورة نتج عن هذا السلوك "التصعيدي" المستفز لرجال الأمن المركزي قيامهم بالرد, ثم انجلت الحادثة عن عودة المتظاهرين من جماعة "الحسم الثوري" أدراجهم يغمرهم الإحباط والشعور بأنهم مرة أخرى مضحوك عليهم باسم "التصعيد".

تساءل شاهد عيان في الخمسينات من عمره عن سبب اندفاع أولئك الشباب بتلك الصورة المستفزة لرجال الأمن, ولماذا يقذفهم المتظاهرون بالحجارة.. وأردف: بعد هذا هل ينتظر الشباب من رجال الأمن أن يقفوا مكتوفي الأيدي ولا يدافعون عن أنفسهم على الأقل, أم أنهم يتعمدون إيذاء أفراد الأمن ليقوموا بالرد عليهم ومن ثم يتباكى الشباب من أن الأمن اعتدى عليهم؟!

بالنسبة لذلك الرجل الخمسيني يبدو الجواب واضحا, غير أن التوضيح على لسان صاحب "الحسم الثوري" له معنى آخر.. إذ بعد أن حدث ما حدث تحت وطأة حالة الإحباط التي يمر بها الشباب المستقلون وشعورهم أنهم ضحايا استغلال قيادات المشترك الذين راق لهم ما وقع من قبل الشباب وفي صفوفهم وجعلوا من ذلك مادة للمزايدة باسمهم والتباكي عليهم.. بعد هذا عاد الشباب المستقلون الى ساحة جامعة صنعاء يلعنون دعاة "التصعيد الثوري" وقيادات المشترك, وما تفرع عنه من تسميات.

انقلب السحر

على مدى ساعات جاب الشباب المستقلون العائدون لتوهم من شباك مصيدة "التصعيد الثوري" ساحة جامعة صنعاء يرددون شعارات منددة بالمشترك وقياداته ومشايخ الحصبة وجنرال الفرقة وتوابعهم مثل باسندوة القريب عهد بتدشين "التصعيد".. وتخلل المظاهرة صدامات مع الحزبيين واتهامات بالمزايدة وأن المعارضة لا هم لها إلا تقديم الشباب المستقلين للمذبحة ومن ثم التباكي عليهم.

ولم يقل هؤلاء المضحوك عليهم غير الحقيقة, إذ سارع إعلام المشترك وقياديوه إلى ترديد أن الأمن واجه المسيرات السلمية بوحشية مفرطة وبالغوا في تعداد الإصابات وروجوا لها وتباكوا على أصحابها, ونسوا أن يذكروا من قريب أو بعيد أن الذين يتباكون عليهم ويزايدون باسمهم بادروا إلى رفضهم وجاهروا بالعداء لهم, ورددوا أن التصعيد تجاه المشترك أهم وأولى.

بات صاحب "الحسم الثوري" أشد كرها للمشترك وقيادييه ومشايخ الحصبة وجنرال الفرقة وتابعيهم.. وقال إنه ورفاقه فقدوا الأمل في إحداث تغيير حقيقي وأن ضغط الأحزاب عليهم خلق لديهم شعورا باليأس يدفعهم إلى التنفيس عن أنفسهم ولو بمثل ما أقدموا عليه خلال تلك المسيرة "المصيدة" فاتحة مرحلة "التصعيد" أو العصيد.. ومع هذا يظل الامتحان الحقيقي أمام الشباب المستقلين قائما, على أمل أن لا يلدغوا من جحر المشايخ والعسكر ورموز المشترك إلا ما قد وقع.. وفي المثل الشعبي:"لا تربط حمارك جنب محترم المدبر... و...".

[l]




.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مجدداً.. يُلدغ "الشباب" من ذات الجُحر: المستقلون.. ضحـايا مصيدة "التصعيد" والعـصيد..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي طيور اليمن المهاجره :: منتديات الاخبار اليمنيه اليوميه والمستجده :: ساحة الاخبار السياسيه اليوميه في الساحه اليمنيه-
انتقل الى: