ملتقي طيور اليمن المهاجره
<P><IMG src="http://smiles.al-wed.com/smiles/25/q92tc.gif"></P>


ملتقي طيور اليمن المهاجره

منتدي يجمع ابناء الجاليات اليمنيه في كل بلدان المهجر
 
الرئيسيةنرحب بكل ابناء اليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

ملتقي طيور اليمن المهاجره يرحب بالدكتوره فوزية القاضي في المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» صباحكم سعادة
الأحد 27 سبتمبر 2015, 11:45 pm من طرف خالد الدحان

» براءة أطفال
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:33 pm من طرف خالد الدحان

» رجال صدقوا
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:31 pm من طرف خالد الدحان

» دمت ياسبتمبر
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:22 pm من طرف خالد الدحان

» جالية تبوك
الإثنين 18 مايو 2015, 5:38 am من طرف naif alhemyri

» اليمنيين -تبوك
الخميس 14 مايو 2015, 4:15 pm من طرف naif alhemyri

» عاصفة الحزم
السبت 11 أبريل 2015, 5:54 am من طرف naif alhemyri

» حب الارواح
السبت 03 يناير 2015, 10:36 am من طرف خالدالدحان

» مسائكم حب
السبت 03 يناير 2015, 10:30 am من طرف خالدالدحان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
ملتقي الطيور المهاجره
احداث منتدى مجاني
تصويت

شاطر | 
 

 واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبده الحزمي
مراقب عام للمنتدي
مراقب عام للمنتدي
avatar

عدد المساهمات : 1608
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا   الأربعاء 28 سبتمبر 2011, 12:13 pm


واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا
الثلاثاء, 27-سبتمبر-2011
لحج نيوز - الحمدلله رب العالمين القائل في محكم التنزيل:واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءفألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواننا وكنتم على شفاحفرة من لحج نيوز/بقلم:السراج اليماني -
الحمدلله رب العالمين القائل في محكم التنزيل:واعتصموا بحبل الله جميعا
ولاتفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءفألف بين قلوبكم فأصبحتم
بنعمته إخواننا وكنتم على شفاحفرة من النار فأنقذكم منها...والقائل :فإن
تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول وإلى أولي الأمر منكم إن كنتم
تؤمنون بالله واليوم الآخر...
والصلاة والسلم على استاذ الانسانية ومعلمها الخير حتى في الامور الدونية
القائل :"عليكم بالجماعة وإياكم والفرقة فإن يدالله مع الجماعة"والقاْئل
: " عليكم بالسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة فأطعه
في طاعة الله "
وبعد :ففي ظل الضربات المتلاحقة التي تتوالى على الجسد الاسلامي ,فوجىء
العقلاء من أبناء اليمن بشرذمة من النشطاء السياسين وبعض المفكرين وممن
فقدوا بعض المصالح الشخصية بعد قيام دولة الوحدة المباركة في ال22مايو
وذهاب دولتهم في مهب الريح وأزف رحيلهم بعد أن شعروا ومن ماضيهم الأسود
أنهم لا يستطيعون العيش مع إخوانهم عهداً جديداّ تحت ضل راية الوحدة
المباركة حيث غلبهم اليأس وفضلوا أن يعيشوا على أحلام وأوهام ماضيهم
التليد...
ونحن نرى أحوال هذه الأمة الضعيفة والمفككة بسبب ما يجري لها من أعدئها
في الداخل قبل الخارج فركنوا إلى العاطفة الهوجاء فاتخذوها دليلا على أن
هذه فرصتهم الثمينة فأرادوا أن يهتبلوها ولكن اخطأوا التوقيت ولم يصيبوا
الهدف فشنوا حملتهم الضارية الظالمة على الوطن وإذا بهم في عشية وضحاها
أعطوا لأنفسهم صلاحيات لا يملكونها حيث أرادوا بسط سيطرتهم على زمام
الأمور وأوجبوا على أنفسهم عنوة التغيير في نظام الحكم الذي ارتضاه شعبنا
منذو ثلاثين عاما فتنادوا مصبحين أن اغدوا لسحب البساط من الحاكم وبإيعاز
من أمبراطورية الشر .
ثم ليعلم الجميع أن الأمة الإسلامية اليوم تعاني من تسلط الأعداء من كل
جانب وليس بلادنا اليمن فقط بل العالم العربي والإسلامي ككل وهم يفرحون
بالذرائع التي تبرر لهم التسلط على أهل الإسلام واستغلال خيراتهم ونهب
ثرواتهم والإجهاز على مقدراتهم فمن أعانهم على تحقيق مقاصدهم وفتح على
المسلمين ثغرا لهم فقد أعان على انتقاص المسلمين والتسلط على بلدانهم
وهذا من أعظم الجرم والخيانة التي يرتكبها أبناء المسلمين في حق أنفسهم
أولا وفي حق أمتهم شعروا بذلك أم لم يشعروا .
فكانت تلك حال الأمة التي غفت في أحضان التواكل وتهارشت بالأسنان
واللألسنة والآيادي فأصبحت تتآكل ونامت على أحلام ماض مجيد،فمنذ وقوع
الفصام النكد بين أولي الأمر ومصادر التشريع لهذه الأمة والناس حيارى
تتقاذفهم الأهواء وتتجاذبهم الجماعات والفرق ،وعلماء الأمة في شغل
عنهم،كل بما يشغله ويرى أنه الأسلم ،حتى أن من يطلع عللى تراث الأمة يكاد
لا يصدق أن هذا الخلف الجامد المتحجر من ذاك السلف المستنير،ولما قامت
النهضة الأوروبية الحديثة والأمة على تلك الحال ،وجد الأوربيون أمامهم
أمة لم يبق من مقوماتها الحقيقية شيء يذكر:
فالعقيدة خاملة،وإيمان الكثير مزعزع،واليقين لم يعد يقينا،والسلوك
منحرف،والاستقامة معدومة،والفكر جامد،والوعي غائب،والاجتهاد معطل،والفقه
مفقود،والبدع قائمة،والسنة نائمة،حتى لا كأن الأمة ليست هي،وحالة كهذه قد
أغرت الذين كانوا يتربصون الأمة،فاهتبل الغربيون هذه الفرصة واحتلوا
البلاد وأمتلكوا أزمة العباد وقضوا على البقية الباقية من مقومات شخصية
الأمة حتى وصل الحال ما نحن فيه اليوم،من هوان وإستكانة،وغدت مقاليد
أمورنا بأيد أعدائنا يقررون مصائرنا ،فنلتمس عندهم الحل لمشاكل
أوجدناهابأنفسنا وشكلناها .
وخلال ذلك حاولت الأمة بما بقي لها من صبابة الحياة أن تنهض من
كبوتها،وتستقيل من عثرتها،فباءت كل محاولاتها بفشل ذريع،لأنها أخطأت
السبل المؤدية إلى النجاح وخالفت سنة الله،فقد قامت تلك المحاولات من
منطلق تقليد الأجنبي التبعية للمحتل حتى ازدادت أحوالها سوءا،وبدأ الجيل
الجديد من الأمة يتطلع إلى الحل السليم، ويبحث عن البلسم الشافي، فبدأت
لا بأس بها من أبناء الأمة تدرك :"أن آخر هذه الأمة لن يصلح إلا بما صلح
بها أولها"وما كان لأعداء الإسلام على اختلاف نحلهم أن يخلوا الساحة
ويتركونا وما أكثر الأسلحة التي يستخدمونها لمحاربتنا وبعض أبناء جلدتنا
الذين يعيشون بين ظهرانينا من تلك الأسلحة-حيث لم يرى بعضهم بأسا في أن
يكون معاول هدم بأيدي أعداء الأمة ،وقد تمثل ذلك في أجهزة كثيرة تحاول
الكيد للعصبة المؤمنة،وتحول بينها وبين تمهيد السبل لاستئناف الحياة
الإسلامية مستعملة شتى الأسلحة ناصبة بوجوهنا أخطر التحديات فإذا بنا
نواجه التحدي المقيت "الاختلاف" وإذا بكثير من الجهود تتفتت على هذه
الصخرة المقيتة...فلهذا حري بنا أن نترفع عن توزيع الألقاب وإتهام
الآخرين،وندرك خطورة ما تتعرض له عقيدة الأمة وتراثها فنعمل على الذب
عنها والذود عن حياضها،ونحرص على جمع القلوب وتأليف الناس ،ولكن نا يحز
في النفس أن يعمل بعض أبناء المسلمين تحطيم أجنحة النهضة وإعاقة عجلة
التنمية ومسيرة البناء، ويهدد بتحطيم بنود وشروط الوحدة اليمنية المباركة
ويريد تكبيلها بقيود الخلاف غير المنضبط،حول ما يستحق من الأمور وما لا
يستحق، الأمر الذي شغل المسلمين بعامة واليمنيين بأنفسهم وبدد الكثير من
طاقاتهم وخلط أمامهم الأشياء خلطا عجيبا جعلهم لا يفرقون بين الهنات
والهّنات وعظائم الأمور،وبين يسيرها وجليلها فكيف يمكن لقوم هذا شأنهم أن
يعالجوا قضياهم حسب أهميته وأن يرتبوا الأمور على وجه يجعلهم قادرين على
أستئناف مسيرة الحياة.
ياأبناء اليمن الميمون اعلموا:أن إثارة الخلاف بين المسلمين وبخاصة
اليمنيين أو تنمية أسبابه خيانة عظمى لأهداف الاسلام وتعويق لمسيرة
الوحدة اليمنية المباركة...
وتشتيت لجهود العاملين المخلصين..ولذلك فإن من أكثر وأهم واجبات اليمنيين
اليوم بعامة ولجان الحوار وأحزاب المشترك بخاصة العمل غلى توحيد فصائل
العمل المشترك في الساحة ودعاتهم والقضاء على عوامل الخلاف المصطنع والتي
أزنا إليها الغرب أزا،فإن كان لا محالة فليكن في أضيق الحدود،وضمن الآداب
والأنظمة واللوائح المعمول بها ،ولا يمنع اختلاف الآراء من إلتقاء القلوب
لإستئناف الحياة وإستمرار الحوار من أجل مصلحة الوطن مادامت النية خالصة
لوجه الله تعالى.وعندها يرجى لنا التوفيق والتأييد من الله.
وهنا يجب أن يعلم القائمين على هذه المظاهرات والمهرجانات والإعتصامات
السلمية كما يسمونها،فإنها نوعا من أنواع الخروج على الحاكم المسلم بل
انها من أشد وأخطر وأعظم أنواع الخروج،وما الخروج بالسلاح إلا لأنها هي
إحدى أسبابه بل أول أسبابه لأن فيها من التشهير على الحاكم والتجني عليه
وإهانته في وضع لا يحسد عليه أمام من أرادوا ذلك.
وهنا سأذكر من النصوص القرآنية والأحاديث النبوية وكلام العلماء ممن
سبقونا وكيف أنهم ينكرون ذلك أشد الانكارلما فيه من الخطورة البالغة على
شعوب الأمة الإسلامية وبالله أستعين:سئول فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن
غانم السدلان رئيس قسم الفقه المقارن في الجامعة الاسلا مية :ارى انكم
لاتقصرون الخروج على الحكام على السلاح بل إنكم تعتبرون ان الخروج يكون
باللسان ...؟فأجاب:"هذا السؤال مهم جدا فلبعض من الإخوان قد يفعل هذا
بحسن نية معتقدا ان الخروج انما يكون بالسلاح فقط والحقيقة ان الخروج
بقوة السلاح اوالتمرد بالأساليب المعروفة فقط ,بل ان الخروج بالكلمة أشد
منا لخروج بالسلاح ,لأن الخروج والعنف لا يربيه الا كلمة فتقول للإخوة
الذين يأخذهم الحماس ونظن منهم الأصلاح إنشاء الله تعالى ,عليهم ان
يتريثوا وأن نقول لهم رويداً فإن صلفكم وشدتكم تربي شيئاً في القلوب
,تربي القلوب الطرية التي لا تعرف الا الاندفاع كما انها تفتح امام اصحاب
الأغراض ابواباً ليتكلموا وليقولوا ما في نفوسهم إن حقاً وأن باطلا.ولا
شك ان الخروج بالكلمة واستغلال الأقلام بأي اسلوب كان اول استغلال الشريط
او المحاضرات والندوات فيتحميس الناس على الخروج بالسلاح ,واحذر من ذلك
اشد التحذير واقول لهؤلاء عليكم بالنظر الى النتائج والى منسبقكم في هذا
المجال ولينظروا الى الفتن التي تعيشها بعض المجتمعات الأسلامية وما
سببها ,وما الخطوة التي أوصلتهم إلى ما هم فيه ,فإذا عرفنا ذالك ندرك أن
الخروج بالكلمة واستغلال وسائل الأعلام والأتصال للتنفير والتحميس
والتشديد يربي الفتنة في القلوب ".

[l]




.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي طيور اليمن المهاجره :: منتدي ملتقي طيور اليمن المهاجره الاسلاميه :: منتدي القران الكريم وعلومه-
انتقل الى: