ملتقي طيور اليمن المهاجره
<P><IMG src="http://smiles.al-wed.com/smiles/25/q92tc.gif"></P>


ملتقي طيور اليمن المهاجره

منتدي يجمع ابناء الجاليات اليمنيه في كل بلدان المهجر
 
الرئيسيةنرحب بكل ابناء اليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نهني الاخ ثابت الشجاع بمناسبة قرب الزفاف
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» صباحكم سعادة
الأحد 27 سبتمبر 2015, 11:45 pm من طرف خالد الدحان

» براءة أطفال
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:33 pm من طرف خالد الدحان

» رجال صدقوا
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:31 pm من طرف خالد الدحان

» دمت ياسبتمبر
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:22 pm من طرف خالد الدحان

» جالية تبوك
الإثنين 18 مايو 2015, 5:38 am من طرف naif alhemyri

» اليمنيين -تبوك
الخميس 14 مايو 2015, 4:15 pm من طرف naif alhemyri

» عاصفة الحزم
السبت 11 أبريل 2015, 5:54 am من طرف naif alhemyri

» حب الارواح
السبت 03 يناير 2015, 10:36 am من طرف خالدالدحان

» مسائكم حب
السبت 03 يناير 2015, 10:30 am من طرف خالدالدحان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
ملتقي الطيور المهاجره
احداث منتدى مجاني
تصويت

شاطر | 
 

 لماذا لا نثور لإعلاء القيم أولاً؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبده الحزمي
مراقب عام للمنتدي
مراقب عام للمنتدي
avatar

عدد المساهمات : 1608
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: لماذا لا نثور لإعلاء القيم أولاً؟   الأحد 13 نوفمبر 2011, 4:22 am

لماذا لا نثور لإعلاء القيم أولاً؟
الأحد, 13-نوفمبر-2011 - 07:20:44
نبأ نيوز - ألطاف الأهدل

بدت في هيئتها كجنية محبوسة في قمقم عتيق منذ آلاف السنين، بدت مثل أصحاب الكهف لو اطلعت على هامتها لوليت منها فراراً ولو تأملت أظافرها لملئت منها رعباً!

كوخها الذي تسكنه الرطوبة والبرد والصدأ ينطق بالكآبة والخوف والحزن «بفتح الحاء والزين وتسكين النون» أطفالها السبعة من حولها وهي تمتد بالوصيد باسطة ذراعيها للجوع والحرمان والفاقة وكأنها لعبة مهترئة مزقتها أيدي الأطفال..

سبعة من الصغار وأم أكل الشلل نصف جسدها وزوج لا يجد من الحياة إلا قوت يومه.. كوخ من الأحجار والطين لو أن حيوانات كانت تسكنه لذهب لحمها وجف حليبها وماتت برداً ورعباً بيت أشباح يسكنه تسعة من البشر في ليلة من ليالي الكوخ الباردة باشرت المرأة تباريح الألم في مخاضٍ سبق أوانه بشهرين كاملين ليبصق رحمها طفلاً ذكراً ذا سبعة أشهر هو أشبه مايكون بخط مستقيم تتفرع منه أربعة خطوط وتعلوه دائرة تحمل عينين وفماً جائعاً.. مرت الأيام والطفل يلتف بقطع قماشية مبتلة بفضلاته التي لا تستطيع الأم تنظيفها لأن يدها مشلولة ولا تستطيع استبدالها بفوطٍ صحية لأنها لم تجد أساساً ما يسد رمقها من طعام أو شراب.

ولمدة خمسة أشهر كاملة كان الرضيع لا يحصل إلا على رضعة واحدة عبارة عن ملعقة واحدة من الحليب داخل زجاجة مملوءة بالماء.. ماء بنكهة الحليب بتعبير أكثر وضوحاً يتسلل البرد عبر الشقوق ويتسلل الجوع عبر العروق، خصمان يتناطحان والمتردية امرأة عاشت فيما مضى يتيمة تسرق الأمل من عيون المستحيل، تنحت في صخر القلوب لتصنع لها كهفاً لكن قلوب البشر أعتى من الصخر!

وحين بزغ نهداها زفت لجائع مثلها حتى لا يكون هناك من هو أفضل من الآخر ثم بطون تلفظ أطفالاً، سبع بطون كان آخرها هيكل عظمي مصغر في شكل إنسان قديم وجد كأحفوره أثرية في أحد الأخاديد المطمورة بطين البراكين!

لكثرة مالتصقت يدها المشلولة بجسدها ظهرت على ذلك الجزء من جسدها تضاريس غريبة تشبه التلال المترامية على ضفاف الأنهار، الطفل يصرخ آناء الليل وأطراف النهار.. الجيران يحسنون الاستماع لكنهم لا يحسنون السؤال عن جارتهم الغائبة عن حقل الغيبة والنميمة وأكل لحوم الناس، الأم لها ثديان جافان..

وهل يعقل أن تحبل السحاب والبحار أسنة؟ الأب تضيق عليه الأرض بما رحبت حين يصرخ الصغير حتى وصل به الأمر يوماً إلى الضغط على وجه الرضيع بوسادة لعله يلفظ أنفاسه فتهدأ عاصفة الجوع في الكوخ، الآخرون من الأطفال في البيت ليسوا أفضل حالاً من ذلك الرضيع لكنهم تعلموا أن الجوع عادة، قدر، نتيجة، فصمتوا، والمسكين الذي يصرخ مازال صغيراً على فهم هكذا دروس!

ذات ليلة وبينما وقفت إحدى الجارات تستمع مصدر الصوت بعد منتصف الليل بكثير وعلى إثر حالة أرق قاتلة اكتشفت مصدر الصوت وبادرت إلى المكان تسأل حين أشرقت الشمس وبدأ ضجيج الحارة يعلو ويمسح نبرة الحزن على وجه الصدى.. فإذا بها تدخل الكوخ العتيق لترى كل ماسبق فخرجت تنشد بقايا النخوة أو بعض الضمير أو ما تبقى من الرحمة أو اليسير من الشهامة بين سكان الحي.

البعض أبدى استعداده لشراء الحليب وآخر يلتزم بفوط صحية للطفل، وأخرى تبعث للأم ما تيسر من الطعام وثالثة لشدة جهلها بما عند الله ترسل لها بعد ظهر ذات يوم بعض المرق البارد الذي يبدو أنه عاد بأعجوبة من حوض الصحون في مطبخ تلك البخيلة!

هذا الكوخ لم يكن سكانه أفارقة، ولا نازحون من أثر الحروب والكوارث الطبيعية، إنهم هنا، من مجتمعنا في أحد أحياء مدينة تعز، فتصوروا حجم القسوة والبعد عن شرع الله وسنة نبيه، تصوروا أن يوصينا القرآن بالجار ذي القربى وأن يقسم رسولنا الكريم يميناً صادقاً: «والله لا يؤمن من مات شبعاناً وجاره جائع» وتصوروا أن يكون إكرام الجار من سمات الإيمان بالله واليوم الآخر “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره”.

ووصل حد التشديد في حق الجار إلى قوله صلى الله عليه وسلم “لازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه” تصوروا أن الناس أصبحوا بهذا الخلق من الطمع بما في الدنيا والزهد بما عند الله.. الفقر الإنسان وشدة حاجته يعافه الناس؟ّّ! أوليس الغنى والفقر بيد ملك الملوك؟!
ذريني للغني أسعى فإني
رأيت الناس شرّهم الفقير!

أليس من العيب أن نرفع شعاراتنا السياسية البراقة ونثور في وجوه الأنظمة والفساد يستشري بيننا، في نفوسنا، وبين بعضنا البعض؟ هل كان يجب على النظام أن يصدر قانوناً بالإحسان إلى الجار والسؤال عنه؟
لماذا لا نصلح أنفسنا أولاً قبل أن نسرف في انتقاد الآخرين مهما كانت أخطاؤهم جسيمة وهفواتهم عظيمة؟! أليس كل امرء منا رهين بما كسب؟!أليس من المخزي والمؤسف أن يموت الفقراء بيننا جوعاً ونسمي أنفسنا مسلمين؟

لماذا لا نثور لإعلاء القيم وإحياء السنن بدلاً من أن نثور لنغير الأنظمة ونحن بحاجة إلى تغيير أنفسنا قبل كل شيء.. إنها كلمة حق لا أقصد فيها تقرباً من نظام أو تسفيهاً لمعارضة.

[l]




.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لماذا لا نثور لإعلاء القيم أولاً؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي طيور اليمن المهاجره :: المنتديات العامه لملتقي طيور اليمن المهاجره :: ساحة لقاء مفتوح-
انتقل الى: