ملتقي طيور اليمن المهاجره
<P><IMG src="http://smiles.al-wed.com/smiles/25/q92tc.gif"></P>


ملتقي طيور اليمن المهاجره

منتدي يجمع ابناء الجاليات اليمنيه في كل بلدان المهجر
 
الرئيسيةنرحب بكل ابناء اليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

ملتقي طيور اليمن المهاجره يرحب بالدكتوره فوزية القاضي في المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» صباحكم سعادة
الأحد 27 سبتمبر 2015, 11:45 pm من طرف خالد الدحان

» براءة أطفال
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:33 pm من طرف خالد الدحان

» رجال صدقوا
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:31 pm من طرف خالد الدحان

» دمت ياسبتمبر
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:22 pm من طرف خالد الدحان

» جالية تبوك
الإثنين 18 مايو 2015, 5:38 am من طرف naif alhemyri

» اليمنيين -تبوك
الخميس 14 مايو 2015, 4:15 pm من طرف naif alhemyri

» عاصفة الحزم
السبت 11 أبريل 2015, 5:54 am من طرف naif alhemyri

» حب الارواح
السبت 03 يناير 2015, 10:36 am من طرف خالدالدحان

» مسائكم حب
السبت 03 يناير 2015, 10:30 am من طرف خالدالدحان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
ملتقي الطيور المهاجره
احداث منتدى مجاني
تصويت

شاطر | 
 

  من لصوص الثروة إلى لصوص الثورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبده الحزمي
مراقب عام للمنتدي
مراقب عام للمنتدي
avatar

عدد المساهمات : 1608
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: من لصوص الثروة إلى لصوص الثورة   الثلاثاء 06 ديسمبر 2011, 8:28 am


خالد الشيخ
من لصوص الثروة إلى لصوص الثورة!!
الثلاثاء 6 ديسمبر 2011 17:29

هي نفسها الوجوه التي عرفها الشعب اليمني في الماضي القريب بأنهم (لصوص الثروة) من سرقوا الأرض والجو والبحر عبر شركاتهم التي أسسوها من دماء وأقوات أبناء هذا الشعب الطيب.
سخروا قربهم من قمة الهرم أسوأ تسخير انتسبوا إليه كــ(إخوان أقارب مشائخ وعلماء) من باب إبعاد الشكوك عنهم وقطع الطريق على كل من يحاول النيل منهم أو التشكيك بهم أو كشف استغلالهم .
كان جل همهم ينصب على الآلية التي تمكنهم من مفاصل الدولة والتحكم بمواردها مستغلين طيبة رأس الهرم وحسن نواياه كما ركزوا بشكل كبير على قطع الطريق بين الرئيس والشخصيات الوطنية والنزيهة بكل السبل والأساليب الدنيئة .

تحققت الوحدة الوطنية في الــ22من مايو 1990م رغم مواقفهم الرافضة لها مبررين رفضهم بعدم جواز الاتحاد مع كفرة شيوعيين في إشارة إلى الإخوة في الحزب الاشتراكي في جنوب الوطن في ذلك الوقت.لكن الرئيس الصالح لم يسمع لهم وأقدم بكل شجاعة ومسئولية على توقيع الوحدة الوطنية في صباح الثاني والعشرين من مايو90م والذي مثل ضربة قوية وجهها الصالح لتلك العناصر التي كانت تحيط به.

ولكن تلك العناصر الانتهازية لم تفوت الفرصة ولم تقف مكتوفة الأيدي بل عملت على تلغيم طريق الوحدة الوطنية وأججت الخلافات بين طرفي التوقيع على الوحدة الوطنية كل من المؤتمر الشعبي العام والحزب الاشتراكي ليصل بها الحال إلى تنفيذ أعمال قتل واغتيالات طالت قيادات من الحزب الاشتراكي نتج عنها شرخ كبير في مسار الوحدة الوطنية ولم يهدأ لتلك العناصر الانتهازية بال حتى وصلت الوضع في اليمن إلى حافة الانفجار في صيف 94م التي وصفوها بالحرب المقدسة لتطهير اليمن من رجس الشيوعيين كما وصفوه في حينه.

وبعد انتهاء تلك الحرب في 7/7/94م وانتصار الشرعية الدستورية أعلن الرئيس قرار العفو العام ودعا للمصالحة بين أبناء الوطن الواحد وقال أنه لا غالب فيها ولا مغلوب إلا أن تلك الطغمة الانتهازية جعلت من المحافظات الجنوبية وممتلكات الحزب الاشتراكي (فيدا) لهم تم توزيعه على كباراتهم وتحول بعدها جنرالات وقادة ما سموا بالمجاهدين من أمراء الحرب تلك إلى أثرياء وأصحاب عقارات يصعب حصرها .

ويا ليتهم توقفوا عند ذلك بل أنهم أستمر في مشاريعهم الانتهازية ضاربين بعرض الحائط بنتائج مثل تلك الجرائم التي خلقت حالة من الكراهية بين أبناء الوطن الواحد بل إنهم بتلك التصرفات صنعوا فجوة كبيرة في جسم الوحدة الوطنية تنامى يوما بعد يوم.

ولم يتوقف صلفهم وجشعهم عند نهب الأراضي والفيد في أعقاب تلك الحرب لكنهم تحركوا في لنهب البحار من خلال إنشاء شركات وبنوك اختلسوا من خلالها مليارات الدولارات من دماء وأقوات أبناء الوطن كما هو حال مساهمات شركة الأسماك التي تزعمها رجل الدين المتشدد عبد المجيد الزنداني ووزير الثروة السمكية في حينه عن حزب الإصلاح عبد الرحمن بافضل والتي لم يرى من أرباحها المساهمين شيئ يذكر طيلة الــ14سنة الماضية .

وما أن تطور قطاع التكنولوجيا في ظل الثورة التكنولوجية العالمية هرع أولئك اللصوص لنهب الجو من خلال احتكار شركات الاتصال الخلوية عبر نجل رئيس البرلمان في حينه عبد الله الأحمر عبر شركة سبأ فون.

وأمتدت أيدهم الملطخة بأموال الشعب الى باطن الأرض عبر نهب خيرات الأرض من بترول وغاز عبر شركات فرضت تلك العناصر نفسها وكلاء بالشراكة لها مستغلين قربهم من رأس الهرم.

كل تلك الحالة من الانتهازية التي أكلت الأخضر واليابس مستغلة الظروف التي مر بها الوطن خلقت حالة من العداء والنظر بعين الريبة لرأس النظام محملين اياه مسئولية كل تلك الأعمال من النهب المنظم للثروات.

وبتطور المراحل تطورت أساليب تلك العناصر الانتهازية في عملها لتتعدى النهب السلمي للثروة بل وصل بها الحد الى التعاون مع القاعدة بغرض الاستغلال المادي ولو على حساب الوطن وأمنه ومستقبله.

وانتقلت إلى مربع متقدم في منتصف العقد الأول من القرن الحالي والضبط في العام 2004م حيث فجرت تلك العناصر الانتهازية حرب في صعدة أخذت منحى طائفي لم تعرفه اليمن من قبل استمرت لأكثر من سبع سنوات شهدت خلاله البلاد ستة حروب راح ضحيتها عشرات الأف القتلي من المواطنين والجيش وكلفت ميزانية البلاد مئات المليارات من الريالات وأنهكت الاقتصاد الوطني بشكل كبير نتج عنه المزيد من البطالة وتردي الخدمات .

كل ذلك زاد من معاناة المواطن وأثقل كاهله وجعل الجميع يعيد التفكير في سبب كل هذه المعاناة ليجد نفسه بالأخير محملا رأس النظام مسئولية كل ذلك.

ومثلت انتخابات 2006م منعطفا جديدا في علاقة رأس الهرم بتلك العناصر الفاسدة والمفسدة وبدأت حلقة التواصل تضعف ويشوبها الكثير من الفتور وصولا إلى الخصومة والفجور السياسي عقب تلك المحاولات التي قام بها رأس النظام للتخلص من عبأ تلك العناصر عن كاهل النظام وهو ما جعل تلك العناصر تعد العدة للتخلص من رأس النظام قبل أن يتخلص منها واستمرت الحرب الباردة بين الطرفين حتى بداية العام 2011م حين ظهر ما يسمى بالربيع العربي والذي مثل فرصة سانحة لتلك الطغمة الفاسدة للانقضاض على النظام وإسقاطه قبل أن يسقطها .

فجاءت ما أسمي بالثورة الشبابية في اليمن والتي مثلت خطرا عليهم بالدرجة الأولى حيث كانت شعارات الشباب المطالبين بالتغيير برحيل روؤس الفساد وفي مقدمتهم كبار هذه الطغمة لكن هؤلاء اللصوص كما سرقوا بالأمس الثروة من هذا الشعب تمكنوا اليوم من سرق (الثورة) الشبابية وركبوا موجتها بشكل تدريجي ليجد الشباب أنفسهم في مستنقع أولئك اللصوص من عسكريين ومشائخ ورجال دين .وهو ما مثل ضربة قاضية للشباب ومطالبهم .

حيث مثل انضمام كل من الجنرال/علي محسن الأحمر ومحمد علي محسن وحميد الأحمر والزنداني وجميع الشخصيات الفاسدة في الدولة إلى الساحات هروب واضح للأمام ومحاولة جادة من قبلهم لسرقة تلك الثروة على غرار سرقتهم للثروة من قبل وتمكنوا بالفعل من ذلك.ووجد الشباب أنفسهم وقعوا بالفعل في شراكهم كما وقع النظام من قبل ..
Very Happy

[l]




.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من لصوص الثروة إلى لصوص الثورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي طيور اليمن المهاجره :: المنتديات العامه لملتقي طيور اليمن المهاجره :: ساحة لقاء مفتوح-
انتقل الى: