ملتقي طيور اليمن المهاجره
<P><IMG src="http://smiles.al-wed.com/smiles/25/q92tc.gif"></P>


ملتقي طيور اليمن المهاجره

منتدي يجمع ابناء الجاليات اليمنيه في كل بلدان المهجر
 
الرئيسيةنرحب بكل ابناء اليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

ملتقي طيور اليمن المهاجره يرحب بالدكتوره فوزية القاضي في المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» صباحكم سعادة
الأحد 27 سبتمبر 2015, 11:45 pm من طرف خالد الدحان

» براءة أطفال
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:33 pm من طرف خالد الدحان

» رجال صدقوا
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:31 pm من طرف خالد الدحان

» دمت ياسبتمبر
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:22 pm من طرف خالد الدحان

» جالية تبوك
الإثنين 18 مايو 2015, 5:38 am من طرف naif alhemyri

» اليمنيين -تبوك
الخميس 14 مايو 2015, 4:15 pm من طرف naif alhemyri

» عاصفة الحزم
السبت 11 أبريل 2015, 5:54 am من طرف naif alhemyri

» حب الارواح
السبت 03 يناير 2015, 10:36 am من طرف خالدالدحان

» مسائكم حب
السبت 03 يناير 2015, 10:30 am من طرف خالدالدحان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
ملتقي الطيور المهاجره
احداث منتدى مجاني
تصويت

شاطر | 
 

  لا تقتلوا فرحتنا بالوفاق و أحسنوا النية قبل العمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبده الحزمي
مراقب عام للمنتدي
مراقب عام للمنتدي
avatar

عدد المساهمات : 1608
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: لا تقتلوا فرحتنا بالوفاق و أحسنوا النية قبل العمل   الخميس 22 ديسمبر 2011, 12:16 pm


البيضـاء بـرس
لا تقتلوا فرحتنا بالوفاق و أحسنوا النية قبل العمل
بتاريخ : الخميس 22-12-2011 12:36 مساء



أم صلاح الحاشدي - جدة

ليتني استطيع ان أصوغ ما أشعر به من ألم و خيبة أمل بلهجتنا الصنعانية الأصيلة كما تصوغها الدكتورة خديجة الحاشدي في مقالاتها الأكثر من رائعة ولكن للأسف لا اتمتع بهذا الحس الإبداعي و الملكة الخاصة التي تفردت بها الدكتورة خديجة ولكني سأبدا بمثل قديم يقول ( يا فرحتي بولد ميت ) و يقال هذا المثل عندما يخيب ظن المرء منا في شيء كان ينتظره طويلاً ويبني عليه آمالاً كبيرة لا تلبث ان تتحول إلى غبار تنثره الرياح. وهذا مع شعرت به و انا أقرأ و اتصفح الاخبار عن قرارات وزارة الإعلام في حكومة الوفاق الوطني ضد مجموعة متألقة من الشخصيات الإعلامية بسبب آرائهم و انتماءاتهم الحزبية خلال الأزمة.



قلنا ونحن نعض على أوجاعنا (حكومة وفاق واتفاق) لتضميد الجراح وحقن الدماء لأجل اليمن ، كل اليمن ، لاجل الوطن والوطن للجميع ، تأملنا و رجونا إغلاق صفحة الماضي ونبذ الأحقاد والترفع عن شخصنه المواقف والآراء التي عاصرت الأزمة والاهتمام بالوطن ومصالحه العليا أولا وقبل كل شيء ، وقلنا لا للإقصاء لا للإبعاد لا للقرارات التعسفية والانتقامية بسبب الانتماءات الحزبية او الرأي المخالف ، لا لتصفيه الحسابات الشخصية لا لتعميق الفجوة بين اطراف الخصومة السياسية لا لتوسيع الشرخ بين ابناء الوطن الواحد ، فكلنا يمنيين و هدفنا واحد و هو يمن موحد آمن ومستقر ولو اختلفت طرقنا في الوصول لهذا الهدف ، و المبادرة الخليجية وآليتها تجب ما قبلها.

جاءت الشراكة بين الأطراف السياسية في حكومة الوفاق و رحبنا بها وقلنا عسى ان تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم و (المحتاج يُحْجُم بحيف) و نحن محتاجين للأمن والأمان ولسقف يسترنا و كسرة خبزٍ تشبع جوع أطفالنا قبل كل شيء ، واُتيحت الفرصة لجميع الأطراف من جديد لاثبات وجودهم الفاعل وحُسن نواياهم في إخراج البلاد من هذه الأزمة الطاحنة التي اوشكت ان تنزلق بنا إلى حرب أهلية ضروس وصومال جديدة لاح شبحها في الأفق ، والأخذ بيد المواطن المسكين الذي كان وما يزال الضحية الأولى و الأخيرة في هذه الأحداث.

أتيحت الفرصة لبناء اليمن الجديد والدولة المدنية الحديثة ، دولة القانون و العدالة الأجتماعية و المساواة والحريات و حقوق الانسان التي تغنى بها الكبير والصغير من كل الأطراف ، وسفكت الدماء الطاهرة لأجلها.

اتيحت الفرصة للجميع لاسيما المعارضة التي عانت كثيراً من الإقصاء نتيجة افتقارها للأغلبية الجماهيرية التي تتيح لها فرصة الوصول للسلطة ومراكز اتخاذ القرار تحت ظل التعددية السياسية التي تقول بحكم الأغلبية ، و التي قابلها في الطرف الآخر وجود سياسي قوي في السلطة ومراكز اتخاذ القرار بدعم أغلبية جماهيرية ساحقة للمؤتمر الشعبي العام.

وقلنا ايضاً (الألف ميل تبدأ بخطوة) و فرصة المعارضة الآن جاءتها على طبق من ذهب في ان تكسب التأييد الجماهيري الذي تحتاجه للوصول للسلطة بطرق سلمية ديموقراطية دون انقلابات و مؤامرات و اغتيالات ، جاءتها الفرصة لتبني لها قاعدة جماهيرية عريضة ، جاءتها فرصة كبيرة لتكسب ود الجماهير وقلوبهم و عقولهم خلال هذه السنتين التي ستتولى فيها حكومة الوفاق الوطني أمور البلاد ، وذلك من خلال ما سيقوم به الوزراء المحسوبين عليها من دور فاعل و جهود طيبة وشراكة حقيقية فاعلة تثمر بالخير والمحبة و الوفاق و التنمية والبناء الذي ستلمسه و تحمده لهم الفئة الصامتة قبل أي طرف آخر، والتي تمثل القاعدة الجماهيرية الأعرض في اليمن ، و التي هي مطمع كل طرف سياسي واعي ومدرك لحجمها و أهميتها في تحقيق طموحه السياسي في الفترة القادمة ، ولكن ماذا حدث ؟؟

فاجأتنا وزارة الإعلام وهي إحدى الوزارات التي ظفر بها اللقاء المشترك وأعونه ، وهي من يفترض ان تكون باب الانفتاح على الرأي و الرأي الآخر وحرية التعبير و الحوار و التواصل و الشفافية وحلقة الوصل بيننا وبين الحكومة، وهي نافذتنا الأولى على الوطن ، فاجأتنا حسب ما تناقلته الأخبار في مختلف المواقع الإخبارية والتي لم يرد أي تكذيب لها من الجانب الرسمي حتى وقت كتابتي لهذا المقال عن قيام وزارة الإعلام بإقصاء مجموعة متألقة من الإعلاميين والإداريين في القنوات و الصحف الرسمية، وأصدارها قرارات تعسفيه بإيقافهم عن العمل بلا اي مصوغ قانوني بسبب آرائهم الشخصية خلال الأزمة و انتماءاتهم الحزبية ، ضاربة بالوفاق والاتفاق عرض الحائط و كاشفة عن وجه آخر لحكومة الوفاق تمثل في الإقصاء و الانتقام و بوادر عملية تصفية حسابات شخصية بغيضة ، وعبارات و مسميات مشؤومة رددها أحد المسؤولين في الحكومة متهماً من شاركوا في الوقفة الاحتجاجية امام مجلس الوزراء بانهم (بلاطجة) ؟ آآآه آآآه وحمى...

طيب .. أين الوفاق و أين الاتفاق و أين حُسن النوايا وأين حماية الحقوق و الحريات من هكذا تصرفات و تصريحات؟ أين اليمين العظيم الذي أقسموه ؟ وماذا تتوقع وزارة الإعلام و رئيس الحكومة ان يجـنوا من وراء هذا الإقصاء و هذا التعسف وهذه المصطلحات ؟ ولمصلحة من؟

وهل أصبحت الوزارات و الإدرات الحكومية غنيمة حرب و أصبح الموظفين والعاملين فيها من ذوي الرأي الآخر أسرى ومعتقلين تحت رحمة من يظن انه انتصر بوصوله لكرسي هذا الوزارة أو تلك ؟ وبالتالي له مطلق الحرية بلا حسيب ولا رقيب ولا سبب ولا مسبب في التنكيل بهم أو تعليقهم في المشانق كما قال بعضهم قديماً.. وإلا كيف الخبر؟

أرجع وأدعو الله سبحانه و تعالى ان تكون هذه القرارات وهذا التصريحات مجرد سوء فهم وفبركة إعلامية من بعض الصحف لافتقارها للمعومة الصحيحة خاصة مع عدم وجود ناطق رسمي للحكومة حتى الآن يفيدنا بالحقائق ، و اتمنى ان تبادر الحكومة بتكذيب هذه الأخبار لتعود ثقتنا فيها وفي نواياها ، و ان تكون هذه الضبابية و التعتيم المتعمد على القنوات الرسمية مجرد مرحلة مؤقتة لإعاده هيكلة الخطة البرامجية ، و أن نرى البرامج الحوارية والتفاعلية من جديد لتكون حلقة وصل بين المواطن والحكومة ، وان نرى الوزراء والمسؤولين على القنوات الرسمية (و أولهم وزير الإعلام) يحاورون ويردون على استفسارت المواطنين الذين يحكمونهم ويسيرون أمورهم ، و ان نرى الإعلاميين البارزين أمثال الاستاذ محمد الردمي و رؤى عصمت و سارة البعداني وعبدالله الظافري و غيرهم الكثير متألقين مرة أخرى على شاشات القنوات الفضائية في برامج وحوارات تخدم الوطن والمواطن منطلقة من روح المبادرة الخليجية و المرحلة الانتقالية المبنية على اساس الوفاق و الاتفاق و التسامح و التصالح و رأب الصدع و دفن أحقاد الماضي و المضي في دروب التنمية و البناء يداً بيد من أجل يمن جديد ومستقبل مشرق.

[l]




.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لا تقتلوا فرحتنا بالوفاق و أحسنوا النية قبل العمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي طيور اليمن المهاجره :: المنتديات العامه لملتقي طيور اليمن المهاجره :: ساحة لقاء مفتوح-
انتقل الى: