ملتقي طيور اليمن المهاجره
<P><IMG src="http://smiles.al-wed.com/smiles/25/q92tc.gif"></P>


ملتقي طيور اليمن المهاجره

منتدي يجمع ابناء الجاليات اليمنيه في كل بلدان المهجر
 
الرئيسيةنرحب بكل ابناء اليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نهني الاخ ثابت الشجاع بمناسبة قرب الزفاف
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» صباحكم سعادة
الأحد 27 سبتمبر 2015, 11:45 pm من طرف خالد الدحان

» براءة أطفال
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:33 pm من طرف خالد الدحان

» رجال صدقوا
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:31 pm من طرف خالد الدحان

» دمت ياسبتمبر
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:22 pm من طرف خالد الدحان

» جالية تبوك
الإثنين 18 مايو 2015, 5:38 am من طرف naif alhemyri

» اليمنيين -تبوك
الخميس 14 مايو 2015, 4:15 pm من طرف naif alhemyri

» عاصفة الحزم
السبت 11 أبريل 2015, 5:54 am من طرف naif alhemyri

» حب الارواح
السبت 03 يناير 2015, 10:36 am من طرف خالدالدحان

» مسائكم حب
السبت 03 يناير 2015, 10:30 am من طرف خالدالدحان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
ملتقي الطيور المهاجره
احداث منتدى مجاني
تصويت

شاطر | 
 

  الكشف عن سيناريو جمعة 18 مارس 2011 ..الفجيعة والقلق والخوف من المستقبل .. شعور طبيعي بعد قراءته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبده الحزمي
مراقب عام للمنتدي
مراقب عام للمنتدي
avatar

عدد المساهمات : 1608
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: الكشف عن سيناريو جمعة 18 مارس 2011 ..الفجيعة والقلق والخوف من المستقبل .. شعور طبيعي بعد قراءته   الجمعة 23 مارس 2012, 3:22 am


الكشف عن سيناريو جمعة 18 مارس 2011 ..الفجيعة والقلق والخوف من المستقبل .. شعور طبيعي بعد قراءته
الجمعة, 23-مارس-2012
لحج نيوز/صنعاء -
الكشف عن حقيقة ما جرى في جمعة 18 مارس 2011 بالعاصمة صنعاء ، هدف كل يمني شريف يبحث عن المرتكبين الحقيقيين لتك الجريمة التي لا يمكن السكوت عنها ، أو إدراجها تحت أي اتفاقات سياسية او تسويات مهاما كانت ، والتي لا يمكن ان تمر مرور الكرام فالدماء التي سفكت فيها غالية علينا وزكية فهي طاهرة كما يشير إليها السيناريو الذي اعد لذلك اليوم .
قد يكون هذا السيناريو لواقعة جمعة 18 مارس 2011 التي حدثت في اليمن ، شبيه بقصة بوليسية، او حلقة من المسلسل التركي الشهير " وادي الذئاب "، والذي فرض على عدد كبير من أنصار حزب التجمع اليمني للإصلاح " الإخوان المسلمين " في اليمن مشاهدة أجزائه كاملة، مع التكرار الممل للاستفادة من العمليات والتزود بالخطط وطرق القتل والتصفية الجسدية التي يعرضها المسلسل الاستخباراتي والمليء بالعصابات وتجار الموت والمخدرات . الهدف من وراء ذلك أصبح الآن معروفا للكثيرين " تعلم كيف تقتل بقلب بارد".
لكن من سرد لنا هذه السطور التي نضعها بين أيدي القارئ اليمني من اجل مساعدته لمعرفة حقيقة ذلك اليوم الدامي في حياة اليمنيين، والذي تم فيه قتل شباب بعمر الزهور ووزعت التهم فيه على جهات حريصة على دماء أبناء اليمن أكثر من حرصها على نفسها.
من حكى لنا هذه السطور احد الشباب المعتصمين في ساحة جامعة صنعاء او ما يسمى ساحة " التغيير " ؟!، وهو احد المطلعين على المخطط ، ورواه لنا بكل صدق ودون علمه اننا سوف ننشره، وبعد إتمام إعداده للنشر أطلعناه عليه، فوافق على نشره شريطة ان لا نذكر اسمه، خوفا عليه من التصفية الجسدية " فالموت بالنسبة للإخوان المسلمين " ارخص من التراب حسب قوله. وهذا شرط وحق يكفله العمل الصحفي على مستوى العالم .
لن نحاول ان نضيف الكثير على كلامه لكننا عملنا على ترتيب بعض الجمل ونقلها من مكان إلى آخر حسب ما يتطلبه العمل الصحفي، وكما سبقت وقلت اننا اطلعنا ذلك الشاب المقهور والمتحسر على زملائه القتلى ، فوافق على ذلك ورحب وعبر عن اعجابه بما كتبنا ...

سنترك معظم ما قاله كما هو إليكم التفاصيل:
التخطيط للواقعة تم من قبل : قيادات في أحزاب اللقاء المشترك ، رجل الأعمال والقيادي في الاخوان المسلمين " حميد الأحمر" ، احد جنرالات الجيش اليمني المنشقين عن نظام الرئيس علي عبدالله صالح، مشائخ ورجال دين بارزين في اليمن، دولة عربية شقيقة كانت على إطلاع تام بالعملية وقدمت دعم مادي وخبرات في عالم الاجرام .
العملية كانت بمساندة ومباركة :
ـ دولة شقيقة ، تكفلت بالدعم المادي واستقدام الخبراء في عالم الجريمة
ـ دولة صديقة ساندت بالدعم اللوجستي
ـ بعض معارضي الرئيس علي عبدالله صالح في الداخل والخارج " قيادات كبيرة"
ـ الفصائل المناهضة للاستقرار في اليمن " الحوثيين ، الحراك الجنوبي، القاعدة "
اجتماعات مكثفة:
مكان الاجتماعات :العاصمة اليمنية صنعاء لكنه لم يكشف بعد كان " سري للغاية "
الهدف: وضع خطة لإسقاط نظام الرئيس علي عبدالله صالح
الوضع في اليمن قبل تنفيذ العملية واثناء اعداد الخطة الدامية :
لماذا لم ولن يسقط نظام الرئيس علي عبدالله صالح بالاعتصامات والتظاهرات ؟ لماذا الوضع مختلف عما هو عليه في " تونس ومصر؟
لتأتي الاجابة على النحو التالي :
ـ النظام اليمني منتخب والديمقراطية نهجه وسبيله
ـ النظام اليمني والرئيس علي عبدالله صالح لديهم قاعدة شعبية كبيرة
ـ مرونة النظام في التعامل مع مشاكل المجتمع خاصة الشباب وتقبله لحل قضاياهم
ـ الحرية التي يتمتع بها اليمنيين ومنها الحرية الفكرية والإعلام
ـ التركيبة الاجتماعية والوضع الاقتصادي والثقافي لليمنيين
ـ انعدام الثقة لدى اليمنيين في الاحزاب السياسية خاصة التي تحمل ايدولوجيات معينة
ـ دخول انصار تلك الاحزاب المنهارة سياسيا في ركب ثورة الشباب والاستيلاء عليها
سؤال مختصين اجانب : بماذا يتأثر غالبية الشعب اليمني ؟ كيف نؤثر ونستفيد من رد فعله في حال خاطبناه بوسائلنا؟ سؤال له دلالات كبيرة .
العمل على اثارة العاطفة لدى المواطن البسيط مع البحث عن شيء يخاطب تلك العاطفة.. كانت معظم اجابات المجتمعين لاعداد الخطة : سفك الدماء او المساس بالشرف.
هذه الملاحظة قيلت في الاجتماع ، ليبقى موضوع الدماء مطروحا كحل وحيد امام اصحاب الخطة ..
القـــرار : ابحثوا عن ضحايا بصفات نوعية ، نؤثر ونستجدي بها العاطفة ونحصل على التأييد .. ونهدم بهم حواجز النظام .. ونصل بالمواطن للشعور بالكراهية ورغبتها بزوال النظام بأي ثمن ما دام يفعل ذلك ..
هنا يتضح خبث القرار وخبث التخطيط وحقيقة من سيأتي إلى الحكم في اليمن وكيف سيحكمون مستقبلا .. الامر مفجع ومخيف ومرعب والمجهول اصبح واضح الان
. على اليمنيين اتخاذ الحيطة والحذر .. "المتأسلمون" الجدد مصاصي دماء ومعاونيهم منبوذون يحبون الظهور من جديد .عوامل ساعدت على تكوين الخطة الدامية:
ـ طبيعة الشعب اليمني المسلح وانتشار السلاح
ـ التركيبة القبلية لمعظم أبناء اليمن " الثأر والحمية والاندفاع "
ـ سرعة تأثر المواطن اليمني بالعوامل الدينية والشعارات القومية الثورية
" استجداء العاطفة "
ـ وجود تيارات مسلحة مناهضة للنظام " الحوثيين ، الحراك الجنوبي ،
القاعدة ، الاخوان المسلمين ، قيادة الفرقة"
ـ انتشار العصابات المسلحة داخل المدن الرئيسية والتي تعمل بدعم ومساندة بعض رجال الاعمال والمشائخ
تبسم المختصون الاجانب ووزعوا الثقة للحاضرين ... نظام صالح سينهار قريبا
؟! على بركة الله قال احد شيوخ الدين الحاضرين في الاجتماع .. الدين عنده
ستار يخفي ورائه نفسيته المريضة ودوافعه الاجرامية .. "الدين والمعصية لا يجتمعان الا عند بعض شيوخنا".
البدء في وضع الخطة الدامية :
البحث عن منفذين محترفين للعملية ، وتحديد مكان مناسب لتنفيذ مجزرة دامية ، البحث عن ضحايا ينتمون لثورة الشباب ويتميزون دينيا واجتماعيا " من أجل مخاطبة العاطفة الدينية لدى اليمنيين ، واستجداء فيهم حرب الثأر المنتشر في اوساط القبائل، وسائل إعلام لديها المقدرة على مخاطبة الرأي العام وحشد التأييد والتعاطف وتوزيع التهم وتعطي البراهين والأدلة،
التهيئة المسبقة لتنفيذ العملية .
أدوات التنفيذ:
ـ استقدام جماعات مسلحة متخصصة في القنص والقتل " قتلة ومجرمين تحت حماية المشائخ المؤيدة للخطة ، افراد من عصابات اجرامية منتشرة في صنعاء ، متخصصين في القنص من ذوي الامكانيات التدريبية العالية .
في هذا الاطار تكفلت القيادة في جماعة الاخوان المسلمين " حزب الاصلاح" حميد الاحمر ، بإحضار مجموعة من القتلة الذين تكفل هو وإخوانه المشائخ في حمايتهم بعد قيامهم بعمليات قتل للثار احيانا وتعصب قبلي في اوقات اخرى، ومن المساجين في سجونهم الخاصة على ذمة قضايا قتل واجرام ، لتنفيذ العملية مقابل الافراج عنهم واطلاق سراحهم، "وهناك شهود عيان داخل ساحة الاعتصام أكدوا بعد جمعة مارس ذلك" حيث افادوا "بانه بعد البدء بإطلاق النار في جولة القادسية وصلت إلى الساحة ثلاثة باصات تتبع شركة " سبأفون" فيها مسلحين ملثمين وبداوا بالطلاق النار تجاه المعتصمين من الخلف "، وان اشكالهم وهيئاتهم كانهم خرجوا من الكهوف والاجرام واضح على محياهم ". كما تكفلت قيادة الفرقة الأولى مدرع بتوفير عدد من القناصة المحترفين والمدربين للمشاركة في العملية .. (المنفذون للعملية تم توفيرهم ).
ـ أسلحة قناصة وكاتمي الصوت تستخدم دون الشعور بها ، حتى وان كان مستخدمها في اوساط المعتصمين المشاركين في التظاهرة. وهنا تكفل "الاحمرين" بتوفير تلك الاسلحة بالتعاون مع الدولة العربية الشقيقة.
تحقيق مطلب الشرط الثاني .
ـ انتقاء الضحايا وتهيئتهم للموت بسبيل تحقيق هدف وغاية ، يحملون صفات نوعية ومميزة بحيث يترك موتهم أثر كبير لدى الرأي العام المحلي والخارجي.
وفي هذا الاطار جاء دور رجال الدين ، مشائخ الخطة ممن لهم تأثير كبير على معظم أبناء اليمن ويحظون بثقتهم ، فتكفل شيوخ الدم والافتاء بالقتل ومنح صكوك الجنة بتوفر الضحايا من الشباب المنتمين لهم وأصحاب العقائد الجهادية من الذين تم اعدادهم من قبل جامعة الايمان ودور تحفيظ القرآن التابعة لحزب الاخوان المسلمين في اليمن والمنتشرة في مناطق عدة داخل اليمن .. من ذوي الفكر الجهادي ومن المنتمين إلى جغرافيات تكثر فيها المطالبة بالثأر بحيث تظل قضية موتهم مفتوحة مع نظام الرئيس علي عبدالله صالح .
"سنطلب منهم الحضور إلى صنعاء على وجه السرعة تشاور شيوخ الموت فيما بينهم " ، وتم دعوة العديد من الشباب ممن يحفظون كتاب الله إلى ساحة الاعتصام امام جامعة صنعاء.. هؤلاء لا يخشون الموت ما دام يقود إلى الجنة .. وكانت الجنة بالنسبة لمن دفع بهم خلف جدار شارع الدائري حينها!!
ـ تحديد مكان تنفيذ العملية " الجريمة " . هنا لم يتمكنوا من تحديد المكان وظل البحث قائما ، وطرحت أماكن عدة وتم معاينة بعضها من قبل المختصين الاجانب وتم تدوين عدد من الملاحظات حولها . " تحديد المكان ترك مفتوحا وتحت الدراسة والاقتراحات " . حتى جاءت أحداث يومي 11 و12 مارس في جولة ستي مارك " القادسية " بين قوات الأمن والمتظاهرين من المعتصمين ، وبين اهالي تلك الاحياء الذين قاموا ببناء حواجز وجدران لمنع انصار
المشترك من اقتحام احيائهم والسطو على حرياتهم ومعيشتهم والذود عن عائلاتهم وأسرهم .
هنا اقترح احد المشاركين في وضع الخطة بأن تستغل جولات الشوارع التي تدفع قوات الأمن على احتلالها من قبل المتظاهرين ، فتساءل اخر ما هي اقرب جولة بعد القادسية ؟ " جولة عشرين وكنتاكي من جهة الجنوب " وجولة سبأ من جهة الشرق ؟ الجولاتين بعيدتين ؟ رد اخر . لا يمكن ان نحشد من أنصارنا او من المتعاطفين معنا من اجل نصب خيام للوصول إلى تلك الجولات ؟ الاعتراف بحجم مكوناتهم في المجتمع ...
وفي ظل هذا البحث ، ظهر جدار بناه الاهالي في القرب من جولة ستي مارك " القادسية " وظهر حوله خلاف بين المعتصمين والاهالي ، قبل جمعة 18 مارس بفترة زمنية بسيطة . استغلها المخططون للعملية وقالوا المكان تم توفيره " هدم جدار الدائري" مكان تنفيذ العملية والخطة الدامية . نظام الرئيس علي عبدالله صالح سوف يسقط مع سقوط ذلك الجدار . أكد لهم المختصين في عالم الجريمة .. فتنفس المشاركين في اعداد الخطة الصعداء وفرحوا وتيقنوا بكلام الاجانب. " ثقافة الاعتقاد بأن كل ما يأتي به الاجانب جيد ولا يمكن النقاش فيه " ..
ـ البحث عن وسائل إعلام لديها القدرة على الاقناع ولديها حضور عند الشعب اليمني ، للتأثر ونقل وقائع العملية المعدة للراي العام بشكل سينمائي .
هنا تم تحديد قنوات معينة لتناول الحادثة ورصدت لها الاموال الضخمة وتوفير الامكانيات لذلك .. وكانت احدها مملوكة لأمير قطر صاحب المقولة الشهيرة " حسبنا الله ونعم الوكيل " على الرؤساء الذين لم يحضروا القمة العربية التي دعا اليها قبل عام من عام الربيع العربي ، من ضمن القادة الذين لم يحضروا الرئيس علي عبدالله صالح وزين العابدين بن علي وحسني مبارك ومعمر القذافي ، والتي اصبحت دولهم تحت طائلة الربيع العربي .. في حين كانت القناة الثانية مملوكة للساعي إلى السلطة حسب قوله " بكل ما يملك " رجل الاعمال والقيادي في تنظيم الاخوان المسلمين حميد الاحمر .وفي الاجتماع صدح احد شيوخ الموت في اليمن :" الاعلام والمنابر والمساجد والوقوف وراء المكرفونات لعبتنا " ، تبسم له الحاضرون وقهقه الجنرال الاحمر.. وطمئنوا ان العملية تتجه نحو تحقيق الهدف .
إرهاصات سبقت الجمعة الدامية :
ـ تصعيد المواجهات بين الشباب المعتصمين ورجال الأمن وأهالي الحارات في الجهة الجنوبية من ساحة الاعتصام القريبة من جامعة صنعاء " مواجهات يومي 11 و12 مارس " وسقوط جرحى وقتيل من الشباب ، وإصابة عدد من العسكريين ورجال الأمن.
ـ بدء التصعيد الإعلامي من القنوات والمنابر التي أعدت لذلك من اجل تهيئة الرأي العام للعملية .
ـ بدء مرحلة التعبئة النفسية للضحايا من الشباب وتوزيع الأدوار بين أنصار المشاركين والمعدين للخطة من شباب أحزاب المشترك والإخوان المسلمين .
بعيدا عن الشباب المستقلين . فخطب عضو البرلمان الشيخ فؤاد دحابة وتوكل كرمان وفؤاد الحميري وكلهم في تنظيم الإصلاح من القيادات .. فالتعبئة والتهيئة كانت من نصيب الإصلاح فهم رواد في ذلك.
ـ تحديد موعد تنفيذ المجزرة وسفك الدماء التي ستطيح نظام الرئيس علي عبدالله صالح.. " جمعة 18 مارس 2011".
الجدار .. الذريعة :
شكلت قيادات تابعة لحزب الإصلاح من المتواجدين في ساحة الاعتصام أمام جامعة صنعاء لجان للتنظيم وحفظ الأمن وتقديم الخدمات وأخرى للتوعية والإعلام في الساحة وأخرى لنشر ثقافة الجهاد وتوزيع المنشورات والصور ، وأخرى لعملية الإخراج والتصميم لكل الملصقات ، وانتشرت ثقافة ان النظام لن يسقط الا بتقديم الأرواح وسفك الدماء رخيصة في سبيل الوطن ومن هذه الشعارات. تم نشر معلومات ان الجدار الذي بني بعد جولة " القادسية " سيكون عائقا أمام تحقيق الهدف الذي خرجوا من اجله " إسقاط نظام الرئيس علي عبدالله صالح" وان هدمه يعد فعل ثوري وجهاد في سبيل الله . وخطب احد قادة الاخوان المسلمين قائلا : "ان الجنة تقع خلف الجدار المذكور وأحواضها وبنات الحور تقف في انتظار الشهداء هناك" . فيما رفع آخر رداءه " الشال " وقال سيكون هذا الشال كفن أول شهيد يسقط عند هدم ذلك الجدار ، وكبر عاليا . فتحمس شبابهم ومن احضروا للموت في العملية وذرفت الدموع شوقا للشهادة عند الجدار .
ـ الجنة خلف الجدار
ـ الشهادة لكم .. فأذهبوا وهدوه
ـ شالي كفن أول شهيد
ـ الطريق إلى دار الرئاسة وسقوط الرئيس والنظام يبدأ من هدم الجدار
ـ ثورتنا ستحقق أهدافها كاملة بعد هدم الجدار
شعارات كانت تردد في الساحة ، مع توزيع لكتيب صغير اسمه " فقه الجهاد" في أوساط الشباب المعتصمين ، من المنتمين لحزب الإصلاح "الإخوان المسلمين".
الواقعة .. وتوزيع القتلة
بعد التهيئة والتعبئة للشباب المراد قتلهم في الساحة وتوزيع الفرق " فرق الإسعاف وفرق التحريض وفرق العمليات الاخرى " ، عمل الجنرال المنشق والقيادي الاخواني حميد الاحمر على توزيع القتلة والقناصة في امكان العملية.
ويوم جمعة 18 مارس العام الماضي .....
هنا توقف الشاب عن الكلام ، حيث تلقى اتصالا عبر هاتفه الجوال واستأذن منا وغادر المكان الذي كنا فيه ... اما بقية تفاصيل الواقعة فهي معروفة للجميع ... انتهى
ملاحظة أخيرة :
ما سلف ذكره جزء من فصول الواقعة التي خطط لها كما هو واضح أصحاب المصلحة منها .. وقد يكون بداية ونقطة الضوء نحو الكشف الكامل عن خيوط الجريمة التي ستبقى خالدة في ذاكرة اليمنيين من أصحاب الضمائر الحية ... نواصل نشر بقيه المسلسل لاحقاً

[l]




.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الكشف عن سيناريو جمعة 18 مارس 2011 ..الفجيعة والقلق والخوف من المستقبل .. شعور طبيعي بعد قراءته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» [مسميات] الاعضاء جناان 2011  
» أودى S8 2011 الجديدة كلياً
» حسام الرسام 2011 راحت امي
» حسام 2011 ورده
» حسام 2011 خضري خدك

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي طيور اليمن المهاجره :: منتديات الاخبار الدوليه والاقليميه في جميع دول العالم :: ساحة الربيع العربي والمتغيرات الجديده في الشرق الاوسط-
انتقل الى: