ملتقي طيور اليمن المهاجره
<P><IMG src="http://smiles.al-wed.com/smiles/25/q92tc.gif"></P>


ملتقي طيور اليمن المهاجره

منتدي يجمع ابناء الجاليات اليمنيه في كل بلدان المهجر
 
الرئيسيةنرحب بكل ابناء اليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نهني الاخ ثابت الشجاع بمناسبة قرب الزفاف
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» صباحكم سعادة
الأحد 27 سبتمبر 2015, 11:45 pm من طرف خالد الدحان

» براءة أطفال
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:33 pm من طرف خالد الدحان

» رجال صدقوا
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:31 pm من طرف خالد الدحان

» دمت ياسبتمبر
الأحد 27 سبتمبر 2015, 3:22 pm من طرف خالد الدحان

» جالية تبوك
الإثنين 18 مايو 2015, 5:38 am من طرف naif alhemyri

» اليمنيين -تبوك
الخميس 14 مايو 2015, 4:15 pm من طرف naif alhemyri

» عاصفة الحزم
السبت 11 أبريل 2015, 5:54 am من طرف naif alhemyri

» حب الارواح
السبت 03 يناير 2015, 10:36 am من طرف خالدالدحان

» مسائكم حب
السبت 03 يناير 2015, 10:30 am من طرف خالدالدحان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
ملتقي الطيور المهاجره
احداث منتدى مجاني
تصويت

شاطر | 
 

  الوحدة الوطنية في عيون الجالية اليمنية بالجزائر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبده الحزمي
مراقب عام للمنتدي
مراقب عام للمنتدي
avatar

عدد المساهمات : 1608
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: الوحدة الوطنية في عيون الجالية اليمنية بالجزائر   الإثنين 11 يونيو 2012, 9:32 am


الوحدة الوطنية في عيون الجالية اليمنية بالجزائر
الإثنين, 11-يونيو-2012
الرأي الثالث/ الجزائر:استطلاع - محمد حسين النظاري -
الوحدة اليمنية وحدها نبضات القلوب من تستطيع التحدث بها، اما الالسن فستبقى قاصرة عن التعبير عنها، وكذلك الكلمات تتوقف كلما بدأنا نتلو سفر الوحدة المنية الخالدة، والتي ستظل كذلك ما بقي في شرايين اليمنيين دم يجري او عرض ينبض، وكما يحتفل اليمنيون في الداخل بالذكري 22 لإعادة تحقيق الوحدة المجيدة في الثاني والعشرين من مايو 1990م، - حين رفعت سواعد اليمنيين علم دولتهم الفتية الجمهورية اليمنية- يشارك ابناء المهجر في كل اصقاع الدنيا احياء هذه الفرحة الكبيرة، ومنهم المقيمون هنا في الجزائر.. ولمعرفة ما تمثله الوحدة العظيمة في نفوسهم نترككم مع هذا الاستطلاع الذي يعبرون فيه عن معنى الوحدة بكل صراحة وبشفافية مطلقة، يرسمون الواقع كما يرونه، لا كما يريد الغير أن يفرضه عليهم، فالوحدة صنعت الحرية ومن حريتها يتحدثون اليكم عبر هذه السطور...

السواعد اليمنية قادرة على المحافظة على هذا الانجاز التاريخي، لأنها خيار امة وليس أشخاص...
عبد الرحمن عبد الله الزيلعي – القنصل -
إن وحدتنا اليمنية المباركة تمثل انموذجاً يحتذي به لتسوية الخلافات بطرق سلمية، وهذا ما قام به اليمنيون في 22 مايو 1990م، فقد حققوها بعد أن عانوا طيلة عشرات السنين من ويلات الفرقة والتشرذم قبل أن يوحدوا اليمن ارضاً وإنساناً تحت راية الجمهورية اليمنية .
ولأن تحقيق الوحدة اليمنية يمثل اللبنة الرئيسية في تحقيق الوحدة العربية الشاملة، فينبغي على اليمنيين المحافظة عليها، ويتوجب على العرب مساعدتهم في أن يتجاوز ازمتهم نحو توطيد الوحدة، لأنها منجز هام في مسار التاريخ العربي، وفيها الامن والاستقرار للعالم.
لقد فتحت الوحدة افاق التعددية الحزبية والغاء حكم الحزب الواحد والغاء النهج الشمولي، ولهذا فاليمنيون قادرون على تخطي هذه المحنة والعبور بالوحدة الى بر الامان بإذن الله تعالى.. فالسواعد اليمنية قادرة على المحافظة على هذا الانجاز التاريخي، لأنها خيار امة وليس أشخاص... وهنا نبارك لشعبنا بيوم وحدته .
ليس من حق احد المساومة على وحدةٍ طالما ناضل أبناء اليمن جنوبه وشماله من اجل تحقيقها.
علي ناصر - رجل اعمال -
الوحدة اليمنية هي إرادة شعب وحلم أمة بكاملها، وليس من حق اي فرد او فئة او جماعة فقدت مصالحها او استلمت مقابل اعادة تشطير هذا الوطن، ليس من حقها ان تساوم على وحدةٍ طالما ناضل أبناء اليمن جنوبه وشماله من اجل تحقيقها.
لقد كانت الوحدة حلم آبائنا وشهدائنا وكل الشرفاء من أبناء هذا الوطن ومن اجلهم يجب على كل يمني غيور على وطنه الدفاع بقوة عن الوحدة المباركة.
إن الوحدة اليمنية تتعرض هذه الايام لهجمة شرسة من الداخل والخارج من اجل زعزعة الاستقرار ليس في اليمن فحسب بل في باقي دول المنطقة برمتها، لإدراكهم بأن الوحدة اليمنية مثلت اكبر وأعظم إنجاز حققته اليمن والأمة العربية والإسلامية في العصر الحديث.
في هذه المناسبة الكبيرة والغالية على قلوبنا جميعاً، احب ان اقول لكل اليمنيين بأن التهاون والتخاذل في الدفاع عن الوحدة يعد خيانة عظمى لهذا الوطن ولن يسامحنا التاريخ ان لم نقم بواجبنا لصيانة هذا الوحدة المباركة.
وحدة ناضل اليمنيون من اجل قيامها سيدافعون عنها بالغالي والنفيس...
رشاد شائع – المستشار الثقافي –
الوحدة اليمنية في حد ذاتها كانت أملاً منشوداً ليس لدينا كيمنيين بل كانت حلماً لدى الشرفاء من ابناء الأمة العربية.. وها هو الحلم اضحى حقيقة في صبيحة 22 من مايو 90 حين اثبت الرجال ان اليمن قادرة على صنع التوحد في ظل عالم يذهب للتشطير، وهنا كانت عظمتها.. ووحدة ناضل اليمنيون من اجل قيامها سيدافعون عنها بالغالي والنفيس، ولن يتركوا الفرصة لأحد من ان يقف عائقاً من ان تحقق اهدافها في توحيد الانسان والتربة، لخلق يمن جديد، يمن قوي، يمن مستقر ليس لحدوده الداخلية بل للإقليم والعالم.. ولذا فإن العالم سيقف مع اليمنيين من اجل تجاوز الصعوبات، ولتصحيح المسار، وهذا لن يتم إلا اذا تضافرت جهودنا كيمنيين عبر اكمال مسيرة الاصلاح التي يقودها فخامة رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي.
من أجل الحفاظ على الوحدة من المتربصين بها، لابد من مكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين...
علي حسن الخولاني - رئيس رابطة الشباب والطلاب بجمعية الإخاء اليمنية الجزائرية ... باحث دكتوراه في الشؤون الأفريقية بجامعة الجزائر3 -.
بمناسبة الاحتفال بالعيد الثاني والعشرين لإعادة تحقيق الوحدة، أتقدم بأحر التهاني لشعبنا وقيادتنا السياسية برئاسة فخامة المشير عبد ربه منصور هادي، وكذلك أغتنمها فرصة لأهني الزعيم المشير علي عبد الله صالح الرئيس السابق للجمهورية اليمنية، رئيس المؤتمر الشعبي العام، الذي رفع علم الوحدة عاليا في سماء عدن.
ومن أجل الحفاظ على الوحدة اليمنية من المتربصين بها، لابد من مكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين، ومحاربة الفقر الذي يولد الإرهاب والتطرف ولابد من التوزيع العادل للثروة، وكذا انصاف إخواننا في الحراك الجنوبي من خلال تلبية مطالبهم تحت سقف الوحدة، أيضاً لابد من حل القضية الحوثية، كل هذا سيقودنا إلى بناء دولة تسودها العدالة الاجتماعية .. أخيراً الاحتفال بالعيد الثاني والعشرين لإعادة تحقيق الوحدة، يكتسيه نكهة متميزة كونه احتفال أتى بعد تداول سلمي للسلطة أخرج اليمن من عنق الزجاجة بسبب أزمة سياسية خانقة استمرت عام من الزمن.
اليمنيون بعزيمتهم قادرون على اثبات وجودهم والسير بالتغيير السلمي للقضاء على الاختلالات التي شوهت وجه الوحدة...
عبده سيف عبد الله – المستشار المالي بالملحقية-
إن الشعب اليمني استطاع في زمن الشتات والفرقة أن يفرض إرادته ويحقق بوحدته إحدى المعجزات المعاصرة، والوحدة اليمنية كمناسبة عظيمة تستحق أن يُحتفي بها ليس على مستوى اليمن فقط بل على مستوى الوطن العربي كافة.
اُحيي شعبنا العظيم في يومه الكبير والذي كبر به اليمنيون امام العالم.. لأن الوحدة اليمنية في حقيقة الامر تمثل خطوة على طريق الوحدة العربية، نحن في هذه المرحلة نحتاج إلى أن نستوعب دروس الوحدة اليمنية الحقيقية لنؤكد أن الوحدة هي مصير وقدر هذه الأمة، وإننا بدون الوحدة لن نستكمل طريقنا ولن نتمكن من قهر الصعاب التي تواجهنا، واليمنيون بعزيمتهم قادرون على اثبات وجودهم والسير بالتغيير السلمي للقضاء على الاختلالات التي شوهت وجه الوحدة في السنوات الماضية.
الوحدة جاءت بعد معاناة ولهذا لن يفرط بها أي شخص...
علي حسين علي مبارك – مستشار بالسفارة-
الوحدة اليمنية اعتبرها أهم انجاز حققه الشعب اليمنى في أواخر القرن الماضي لأنها عبرت عن طموحاته في انهاء التشطير الذي لم يكن احد من اليمنيين يرضى به، ولذا فقد كانت فرحتهم كبيرة حين شاهدوا علم الجمهورية اليمنية يرفرف عالياً في سماء عدن يوم الثاني والعشرين من مايو، والوحدة لا تعتبر من الأحداث السعيدة لليمن فقط بل لكل الشعوب التي تحب الخير لأرض الجنتين، ولهذا ستظل الوحدة الخالدة علامة مضيئة ونفتخر بها بين الدول كيمنيين.. ولأنها جاءت بعد معاناة فلن يفرط بها أي شخص، بل سيبذل اليمنيون كل ما بوسعهم من اجل ان تضل البلاد موحدة والشعب واحد، وسوف نتجاوز الصعاب بالإرادة القوية التي نشتهر بها.
الوحدة اليمنية من أهم إنجازات القرن العشرين...
سامي محمد عبده عبد الغني الذبحاني ... أمين عام رابطة الشباب والطلاب بجمعية الإخاء اليمنية الجزائرية.. باحث في الدبلوماسية والتعاون الدولي بجامعة الجزائر3.
تعتبر الوحدة اليمنية، من أهم إنجازات القرن العشرين، بالنسبة لليمن، وهي من هندسة الرئيس السابق علي عبد الله صالح، هذه الوحدة احدثت قطيعةُ بين التنافر والاختلاف وأدت إلى التوافق والانسجام، فلا يستطيع أياً كان التغاضي أو إنكار دور هذه الوحدة في لم شمل الشمال والجنوب تحت إمرة دولة واحدة تتميز بسلطة وسيادة مطلقة على كامل إقليمها البري والبحري والجوي.
هذه الوحدة ساهمت بشكل فعال في القضاء على مختلف مظاهر العنف، والانطلاق بوتيرة كبيره من أجل تطوير البنى التحتية للنظام السياسي والاقتصادي، لدولة اليمن. حقاً يبقى تاريخ 22 مايو ماي 1990، شاهداً على تاريخ اليمن الحديث ممزوجاً بالماضي والمستقبل، وراسخاً في ذاكرة الشعب اليمني المجيد.
حب الوطن من الايمان ...
الطفل حسين محمد النظاري - ثانية متوسط، مدرسة السلام بالبليدة-
هذا ثاني عام احتفل بالوحدة وأنا غير موجود في اليمن، ولم اعلم بعيد الوحدة إلا من استاذ التاريخ -بوستة-في مدرستي، والذي فاجئني وأنا اختبر صباح الثلاثاء 22 مايو بقوله: مبروك يا اليمني اليوم عيدكم وعيد العرب، وخجلني وهو يتحدث امام زملائي عن اشياء كثيرة عن الوحدة لم أكن اعرفها من قبل، وأحسست حينها بالفخر بوحدتي وبحب وطني لأن حب الوطن من الايمان، وأنا مشتاق اروح لليمن، وربي يحمي كل اصحابي الي اعرفهم .
الوحدة تحتاج إلى قلب محبّ ونفس متفانية..
(الفنان) توفيق أحمد صالح الاضرعي – إخراج مسرحي-
رسالة الى الانفصاليين جنوبي كان او شمالي ؛ في القطر الواحد ؛ في الجنوب هذا يافعي هذا حضرمي هذا ابيني وهذا لحجي ...الخ؛ وفي الشمال هذا برغلي؛ وهذا زيدي؛ وهذا حوثي؛ وهذا اصلاحي؛ حتى متى هذا التمزق والتشتت؛ العالم اليوم في عصر التكتلات والاتحادات ونحن في قطعه صغيره من الأرض، لم نستطع ان نتفق او نتعايش؛ وكل واحد يرى انه هو الافضل والآخر هو الهمجي يريدوا تقسيم المقسم وتفتيت المفتت والله يقول {إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون} فمن سيعي اللعبه التي ينفذها اعدائنا بأيدينا؛ اذا لم نتفق نحن هل نحن شعب واحد ام شعبين؛ ام عدة شعوب، فالوحدة واليمن متلازمتان فهي تلك المرساة الخفية الراسخة، التي تربط سفن عواطفنا بمراسي أرض الوطن، حين يشعر الفردُ أنها الأرض التي ولِدَ عليها، الأرض التي يشعر فيها بكرامتِهِ الفردية، وأمانِهِ العائلي، الوحدة تحتاجُ إلى قلب محبّ ونفس متفانية.
نحن في تهامة نعشق الوحدة ونكره الظلم، ونرفض ان نقتل باسم الارهاب...
(الفنان) يوسف هُبية –إخراج سينمائي-
إن الدولة الحديثة تقوم على مبدأ تساوي المواطنين جميعاً في الحقوق والواجبات أمام القانون، وفيما بينهم مجتمعين مع الحكام، على اعتبار أن الحكام يفترض بهم في دولة المؤسسات أنهم أناس عاديون، يخضعون للقانون خضوع سائر المواطنين له، ولهذا فنحن بعد 22 عام من الوحدة محتاجون للشعور بالتساوي حتى تستمر الوحدة الت لا غنى لأي يمني عنها، ونحن في تهامة نعشق الوحدة ونكره الظلم، ولكننا نفدي وحدة وطنا بأرواحنا، ونرفض ان نقتل باسم الارهاب كما حدث للجنود في ليلة عيد الوحدة، فتلك جريمة لا ينفذها من يحب بلاده وإخوته .
علينا عدم الانجرار وراء الدعاوى التشطيرية والطائفية والمناطقية والحفاظ على الوحدة...
الدكتور جميل جويد –علوم سياسية جامعة الجزائر-
إن من أعظم المنجزات التي تحققت لليمن ولليمنيين - بكل شرائحهم الاجتماعية ومن كل مناطق البلاد بلا استثناء - في العقد الأخير من القرن العشرين هو إنجاز تحقيق الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990 وهي الوحدة التي تمت في عصر كانت الدول فيه تتجزأ وتتفرق فيه الشعوب، وهنا السؤال يطرح نفسه كيف يمكن للشعب اليمني ان يحافظ على وحدته ؟.
وبهذه المناسبة أدعو كافه أبناء الوطن إلى التمسك بالثوابت الوطنية وعدم الانجرار وراء الدعاوى التشطيرية والطائفية والمناطقية والحفاظ على الوحدة والانضمام صفاً واحداً لمواجهة كل ما يسيء للوطن وللوحدة اليمنية.

[l]




.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوحدة الوطنية في عيون الجالية اليمنية بالجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي طيور اليمن المهاجره :: المنتديات العامه لملتقي طيور اليمن المهاجره :: منتدي خاص بالوحده اليمنيه والانتماء للوطن-
انتقل الى: